يقدم معهد نلاندا الإسرائيلي، الذي يعمل في إطار جمعية "بيت الحالمين"، منهجًا شاملاً ومتعمقًا في النظرية والممارسة البوذية. تأسس المعهد في عام 2019 على يد د. قيرين اربل، د. بوعاز عميحاي ود. أسف سطي أل-بار، الذين يدمجون في حياتهم التعليم النظري والبحث مع تمرين صارم ومعرفة واسعة مع تقاليد بوذية مختلفة. يطمح المعهد إلى دمج قناتي التعليم، النظري والتمريني، بطريقة متناغمة، ومتاحة لجمهور الممارسات والممارسين الإسرائيليين الذين اختاروا اتباع المسار البوذي. حسب رأي مؤسسي المعهد، يعمّق التمرين من خلال تعليم نظري واسع الافاق. بنفس الوقت هم يؤمنون انه لا يوجد أي منفعة من التعليم النظري فقط، إذا ما يرافقه تمرين عملي وتدريب الوعي بالممارسة التأمّلية. حيث يصبح التعليم حكمة (وليس مجرد معرفة)، والتي يمكن أن تنبثق منها الحكمة المحررة. وحسب فهمهم، معظم النصوص البوذية هي في الواقع إرشادات للممارسة، وهكذا يختارون قراءتها وتعليمها.

في إطار منهج الدراسة التي تبلغ مدتها سنتان والتي يتم تقديمها في المعهد، يتم عقد أيام دراسة وممارسة طويلة، تستمر ثماني ساعات في كل مرة، مما يسمح بالتفاني والتجربة الشخصية للمواد التي تمت دراستها. يجمع البرنامج بين الدراسة النظرية وقراءة النصوص الأصلية والتركيز الشديد على وقت الممارسة والمرافقة الشخصية، كل ذلك في مجموعة عالية الجودة من الممارسات والممارسين المخضرمين والملتزمين في المهمة.

 

نلاندا كان اسم إحدى أعظم الجامعات الرهبانية البوذية في شمال الهند. تقع آثارها حتى اليوم بالقرب من قرية بودجايا - المكان الذي جاء فيه بوذا لتجربة يقظته. في نلاندا، درس آلاف الرهبان من مختلف تيارات البوذية في ذلك الوقت. وتعمقوا في التعلم النظري، وناقشوا الموضوعات المدروسة، وتعرّفوا على جميع النصوص المهمة للتقاليد المختلفة، والتقوا بمعلمين وطلاب من تيارات مختلفة ومتنوعة. في الوقت نفسه، مارس الرهبان أيضًا التأمل وإنجاز الطريق. كانت طريقة الدراسة في نلاندا متكاملة وتضمنت الدراسة والتفكير المتعمق في الدراسة والممارسة التأملية في ضوء الدراسة. كان التعليم والممارسة متشابكين بطريقة تعمق الفهم والحكمة المحررة.