لأن الأحلام يجب أن تتحقق

مدرسة
النشاط الرحيم

نحن نعيش في أوقات غير عادية في تاريخ البشرية ونواجه تحديات لم تواجهها الأجيال السابقة. هذه أوقات تنادينا جميعًا أن نغير أنفسنا ونساعد بعضنا البعض على التغيير في طريق الى شفاء المجتمع وإصلاح العالم.

تأسست مدرسة النشاط الرحيم، عام 2020، لتطوير نظريات التعلم التي من شأنها تعزيز التحولات الشخصية والاجتماعية، مع التركيز على تحقيق هذه التعاليم في الممارسة العملية.

تجمع المدرسة بين دراسة الحكمة القديمة والحديثة وتستوحي الإلهام من كل من الفلسفات الشرقية والغربية، من أجل مساعدة القادة في جميع القطاعات والأعمار، لمواجهة تحديات القرن الحادي والعشرين وتحويل النظريات إلى أدوات تطبيقية في جميع مجالات الحياة - التعليم والصحة والرفاهية والاقتصاد والأمن.

إدراكًا للأهمية الكبرى للأكاديمية في تطوير الفكر الإنساني وتنميته، ستعمل مدرسة النشاط على خلق تعاون مع المؤسسات الأكاديمية الرائدة في إسرائيل وحول العالم.